كيف اصلي الاستخارة؟ طريقة الصلاة ودعاء الاستخارة

https://thenextpro.net/post/كيف-اصلي-الاستخارة-طريقة-الصلاة-ودعاء-الاستخارة

الكثير منا يتعرض الى امر محير في حياته اليومية ويريد ان يصلي الاستخارة فقد يتسأل البعض كيف أصلي دعاء الاستخارة؟ حتى تلجئين إلى الله العالم والخبير بكل شي، ليختار لك الأنسب والامر الذي فيه خير في حياتك واخرتك في هذا المقال نعرض لك قليل من الأشياء المرتبطة بصلاة الاستخارة و دعاء الاستخارة وغيرها من الاشياء التي يلزم أن تعرفه مثل معنى الاستخارة وأسلوب وكيفية أدائها، وتضرع الاستخارة، ومتى تَستطيع القيام بها.


معنى دعاء الاستخارة

حالَما تقف بين يدي الله عزوجل تود ان تتضرع بدعاء الاستخارة، فأنت في حقيقة الشأن تنزع عن نفسك حقّ الاختيار، وتفوضه بإرادتك إليه سبحانه وتعالى.

ولذا هناك معنى عظيم يقتضي أن تفهمه قبل النهوض للصلاة؛ فهل ستقبل لاحقًا باختيار الله لك معتقد أنّه الأجود والأنسب والأكثر موائمة؟، أمّ أن قلبك سيستمرّ مرتبطًا باختياراته، وربما يسخط على اختيار الله.

ومفهوم دعاء الاستخارة فو ان تفتقر يقينًا معترفا أن الله لا يختار للعبد سوى الأصلح لدينه ودنياه، وأن عدد محدود من الموضوعات التي يظهر هيئتها شرًا كاملًا من الممكن أن يكون فيها كلّ الخير والنجاة للإنسان والعكس صحيح.

ليس ذاك فقط بل إننا كبشر لا يمكننا أن نعرف الغيب ما إذا كان ذلك الغيب علينا سوف تجري في المستقبل، أو سجايا أفراد لا نعرفهم عن قرب، أو التفوق والإخفاق أو غير ذاك، لذا فاختياراتنا مهما بذلنا فيها من عناء ودقة قد تحتمل الصواب والخطأ.

إلا أن من يعرف الغيب؟ أليس الله عزوجل؟

ومن يعلم بخفايا النفوس؟ أليس علّم الغيوب؟

ومن يقدّر الفوز والفشل؟ أليس ربّ العالمين؟

ومن هنا فإن السؤال الذي يلزم أن يسبق سؤال كيف أصلي دعاء الاستخارة؟ ينبغي أن يكون: كيف سوف يكون حال فؤادي لدى اختيار الله لي؟ هل سأرضى أم سأسخط؟

النهوض بين يدي الله سبحانه لصلاة الاستخارة يقصد بإيجاز أن تستبعد هوى النفس، وحظوظ الفؤاد فلعلّ ما تميل إليه ليس خيرًا لك، ولعلّ ما تكرهه فيه كل الخير يقول ربنا عزوجل:

((وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ))


شرعية دعاء صلاة الاستخارة

تضرع الاستخارة راسخة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بنص حوار في صحيح البخاري عن جابر رضي الله سبحانه وتعالى عنه أنّه صرح ’’ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ‘‘.

وقد حفز رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين على استخارة ربهم واللجوء إليه في مختلف حال لأنه السبيل إلى السعادة والعافية.

ففي المسند عن سعد بن ابي وقاص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفاد: ’’من سعادة ابن آدم استخارته الله سبحانه وتعالى، ومن سعادة ابن آدم قبوله بما قضاه الله، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله سبحانه وتعالى، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما أمر الله ) .

وقد أفاد الإمام ابن تيمية رحمه الله في تزكية الاستخارة ’’ ما ندم من استخار الخالق، وشاور المخلوقين، قفزت في طلب منه‘‘.

وبذلك تصبح لصلاة الاستخارة خصوصيةًا عن فائدتها الدنيوية للإنسان، جدوى أخرى هي اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم والاقتداء به والحفاظ على سنته، الأمر الذي له أجر ضخم في الكوكب ويوم القيامة.


أفادوا عن تضرع الاستخارة

عرف المسلمون الأوائل من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم خصوصية تلك الدعاء، وآثارها في حياتهم فحدثوا الناس عنها وعن تجاربهم معها.

فالصحابي الجليل عبد الله بن عمر بن البيان يقول: (إن الرجل ليستخير الله فيختار له، فيسخط على ربه، فلا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خار له).

ويقول الفاروق عمر رضي الله سبحانه وتعالى عنه (لا أبالي صرت على ما أحب أو على ما أكره ، لأني لا أعلم الخير بينما أحب أو بينما أكره).


محددات وقواعد دعاء الاستخارة

تضرع الاستخارة مثل بقية الدعوات يلزم أن تتوافر محددات وقواعد معينة لسلامتها وهي ليست محددات وقواعدًا خاصة وإنما معتادة نقوم بها جميعًا في دعوات الفروض والنوافل مثل:

ستر البدن والعورة

طهارة الثوب والمقر

استقبال القبلة

النيّة

الطهارة من الحدثين الأضخم والأصغر

دعاء ركعتين من غير الفرض

تجنب أوقات كراهة التضرع وهي (لدى طلوع الشمس، لدى غروب الشمس، من حتى الآن تضرع العصر إلى دعاء المغرب، عقب دعاء الغداة إلى شروق الشمس)

قراءة تضرع الاستخارة

لا استخارة في محرّم أو مكروه


صلاة الاستخارة
ذاك هو الصلاة التشريعي الذي يقتضي أن تدعي به بعد الفراغ من دعاء الاستخارة مثلما سنوضحها، ولا ينبغي أن يزاد أو ينقص منه شيء، فالالتزام به هو التزام بما نصه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إن لم تستطيع أن تحفظ الدعاء، فيمكن أن يقرأ من ورقة أو من التليفون أو الجهاز اللوحي في أعقاب التسليم والانتهاء من التضرع.

دعاء صلاة الاستخارة

(( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي حكاية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ)).

كيف أصلي الاستخارة؟

حالا جئنا إلى سؤال كيف أصلي دعاء الاستخارة؟ وكيفية الدعاء ميسرة وبسيطة، فليس عليك إلا تضرع ركعتين مثل سنة الصباح أو سنة المغرب أو الضحى ثم تقرئين الصلاة الفائت.

وتيسرًا للأمر أجاز العلماء أن يجمع الفرد بين التنفل والاستخارة في نفس الركعتين، فيمكنك مثلًا أن تنتوي دعاء سنة الظهر بنية الاستخارة ونية سنة الظهر معًا، وبالتالي في مختلف نداءات النوافل مثل تحية المسجد، رغيبتي الغداة، الضحى، سنة المغرب، سنة العشاء، ركعتي الشفع، أو قيام الليل.

ولنبدأ

خطوات صلاة الاستخارة:

التطهر للصلاة

النيّة

استقبال القبلة

تقرأ في الركعة الأولى سورة الفاتحة وسورة قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) ، وفي الركعة الثانية في أعقاب الفاتحة بسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) مثلما ورد في العمرّة

يمكن لك أن تقرئين صلاة الاستخارة حتى الآن التشهد فورا وقبل الطمأنينة، أو تنظرين في أعقاب الأمان ثم تقرئينه، ولقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن التضرع حتى الآن التشهد مستجاب

الحلم حتى الآن تضرع الاستخارة

يشيع القلائل تحقق إشارات عقب دعاء الاستخارة مثل حلم مبشرة أو حلم منفرة، أو أن يحس الإنسان بضيق في الصدر أو غير هذا وذلك كلّه خطأ، إذ لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا صحابته من بعده ما يوميء إلى هذا.

دعاء الاستخارة طوال الحيض والنفاس

لا تجوز دعاء الاستخارة سوى بشروط الطهارة المعروفة لجميع النداءات، فإذا كانت المرأة حائض أو نفساء فعليها الانتظار حتى تطهر لتصلّي، ، فلو كان المسألة الذي تستخير له حثيث وضروري ، جاز لها أن تستخير بالتضرع – فحسب – دون الدعاء.

التعليقات